القطاع الاجتماعي

القطاع الصحي

القطاع التربوي

القطاع الديني

القطاع الإنمائي

Expand Story


يرتكز قيام المجتمع الفاضل والمنتج قبل كل شيء على العلم والمعرفة. ولأن التسامح والإحترام يولدان من عقول نيّرة تصقلها الثقافة، لذلك يستفيد سنويا المئات من تلامذة المدارس والجامعات، والذين ينتمون إلى طبقات اجتماعية معوزة، من المنح التعليمية والقروض التي تقدمها "جمعية العزم والسعادة الإجتماعية".

ولكل تلميذ يعاني من معوقات دراسية، توفر الجمعية برامج تقوية بواسطة مراكز الدعم الدراسي في طرابلس وبيروت لجهة توفير جو ملائم للتلامذة، خاصة لمن يعانون من ظروف منزلية اجتماعية صعبة تمنعهم من التركيز الكافي أو يعانون من الضعف والارتباك والقصور في مادة دراسية، بحيث يتم مساعدتهم على متابعة دروسهم وتحضير فروضهم المدرسية، وإرشاد وتوجيه التلامذة في أمورهم المدرسية والاجتماعية، وكذلك إرشاد وتوجيه الأهل إلى كيفية التعامل مع أولادهم من أجل تحسين النتائج المدرسية.