القطاع الاجتماعي

القطاع الصحي

القطاع التربوي

القطاع الديني

القطاع الإنمائي

Expand Story


إن الاهتمام بالقطاع الديني في "جمعية العزم والسعادة الإجتماعية" ليس إهتماماً عرضياً، إنما شكّل ولا يزال جانباً أساسياً من اهتمامات مؤسسي الجمعية المُوقنين بأن التحلي بالإيمان ينعكس خيراً ومحبة على المجتمع، من هنا كان الحضّ على تفعيل الأنشطة الدينية باعتبارها صمام أمان لمجتمعنا، خاصة لأن توجه القطاع الديني هو توجه وسطي بعيد عن الإفراط والتفريط والغلو والمغالاة، سعياً إلى تكوين الوعي الإسلامي الصحيح والمكتمل.

وتتوزع أولويات القطاع الديني ومجالات أنشطته على جملة اهتمامات، يمكن اختصارها وفق العناوين الرئيسية الآتية: شؤون المساجد ويشمل كل ما يتعلق ببناء المسجد وشكله الخارجي ومحتواه الداخلي (الترميم، الفرش، الإضاءة، الصوت، المواضئ، التدفئة والتبريد، المكتبة، ...)، والأنشطة المسجدية ويتبلور حول التقدير والاهتمام بالسادة الأئمة والخطباء والمدرسين والمؤذنين وخدم المساجد من خلال التواصل المستمر معهم، والتعاون والتنسيق المشترك لإيصال رسالة الإسلام بصورتها الجامعة المحببة بعيداً عن العصبيات والنزعات المتطرفة الذي يحاول البعض أن يلصقها بالإسلام زوراً وبهتاناً، والمحاضرات والندوات والمناسبات والمطبوعات.